هذه قلعة تضمن الفوائد الفقهية والعلوم الشرعية
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عبد الله بن عباس رضي الله عنه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 4443
تاريخ التسجيل : 18/12/2011

مُساهمةموضوع: عبد الله بن عباس رضي الله عنه   الثلاثاء يونيو 21, 2016 1:29 pm


عبد الله بن عباس رضي الله عنه

هذا الصحابي الجليل ملك المجد من أطرافة فما فاته منه شيء
فقد اجتمع له مجد الصحابة ولو تأخر ميلاده قليلاً لما شَرُف بصحبة رسول الله صلى الله عليه وسلم

ومجدُ القرابة فهو ابن عم نبي الله صلوات الله وسلامه عليه

ومجد العلم فهو حبر أمةِ محمد وبحرُ علمها الزَّاخر

ومجد التُقى فقد كان صواماً بالنهار قوَّاماً بالليل مستغفراً بالأسحار
بكاءً من خشية الله حتى تخدّد الدمع خدَّيه

إنه عبد الله بن عباس حَبرَ أمة محمد وأعلمها بكتاب الله وأفقهها بتأويله وأقدرها على النفوذ إلى أغواره وإدراك مراميه وأسراره

ولد ابن عباس قبل الهجرة بثلاث سنوات ، ولما توفي الرسول صلى الله عليه وسلم كان له ثلاث عشرة سنه فقط
ومع ذلك فقد حفظ للمسلمين عن نبيهم ألفاً وست مئة وستين حديثاً أثبتها البخاري ومسلم في صحيحيهما

ولما وضعته أمه حملته إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فحنكه بريقه فكان أول ما دخل جوفه ريق النبي المبارك الطاهر ، ودخلت معه التقوى والحكمة
: (( وَمَن يُؤتَ الحِكمَةَ فَقَد أُوتِىَ خَيراً كَثِراً ))

وما إن شب الغلام الهاشمي ودخل سن التمييز حتى لازم رسول الله صلى الله عليه وسلم ملازمة العين لأختها فكان يعد له ماء وضوئه إذا هم أن يتوضأ

ويصلي خلفه إذا وقف للصلاة ،، ويكون رديفه إذا عزم على السفر

حتى إذا له كظله يسير معه أنَّى سار ، ويدور في فلكه كيفما دار

وهو في كل ذلك يحمل بين جنبيه قلباً واعياً ، وذهناً صافياً ، وحافظة دونها كل آلات التسجيل التي عرفها العصر الحديث

حدث عن نفسه قال :
همَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم بالوضوء ذات مره فما أسرع أن أعددت له الماء فسر بما صنعت

ولما هم بالصلاة أشار إلىَّ : أن أقف بإزائه ( بجانبه ) فوقفت خلفه

فلما انتهت الصلاة مال عليَّ وقال : ما منعك أن تكون بإزائي يا عبد الله ؟

فقلت : أنت أجلُّ في عيني وأعز من أن أوازيك يا رسول الله

فرفع يديه إلى السماء وقال : اللهم آته الحكمة ..

وقد استجاب الله دعوة نبيه عليه الصلاة والسلام فآتي الغلام الهاشمي من الحكمة ما فاق به أساطين الحُكماء

ولا ريب في أنك تود أن تقف على صورة من صور حكمة عبد الله بن عباس ، فإليك هذا الموقف ففيه بعض مما تريد ،

لما اعتزل بعض أصحاب علي وخذلوه في نزاعه مع معاوية رضي الله عنهما قال عبد الله بن عباس لعلي بن أبي طالب رضي الله عنهما :
ائذن لي يا أمير المؤمنين أن آتي القوم وأكلمهم /
فقال : إني أتخوف عليك منهم ، فقال : كلا إن شاء الله

ثم دخل عليهم فلم ير قوماً قط أشد اجتهاداً منهم في العبادة ، فقالوا مرحباً بك يا بن عباس ، ما جاء بك ؟

فقال جئت أحدثَّكم /
فقال بعضهم : لا تحدثوه ،

وقال بعضهم : قل نسمع منك ،
فقال :
أخبروني ما تنقمون على ابن عم رسول الله وزوج ابنته وأول من آمن به ؟
قالوا : ننقم عليه ثلاثة أمور ـ
قال وما هي ؟ قالوا : أوّلها / أنه حكَّم الرجال في دين الله ،،
وثانيها : أنه قاتل عائشة ومعاوية ولم يأخذ غنائم ولا سبايا ،،
وثالثها : أنَّه محا عن نفسه لقب أمير المؤمنين مع أن المسلمين بايعوه وأمَّروه

فقال : أرأيتم إ ن أسمعتكم من كتاب الله وحدَّثتكم من حديث رسول الله ما لا تنكرونه ، أفترجعون عما أنتم فيه ؟
قالوا : نعم
قال :
أما قولكم : إنه حكَّم الرجال في دين الله ، فالله سبحانه وتعالى يقول :
(( يآ أيها الذين ءامنوا لا تقتلوا الصيد وأنتم حُرُمٌ ومن قتله منكم متعمداً فجزآءٌ مثل ما قتل من النعم يحكم به ذوا عدلٍ منكم ))

أنشدكم الله أفحكم الرجال في حقن دمائهم وأنفسهم وصلاح ذات بينهم أحق أم حكمهم في أرنب ثمنها ربع درهم ؟

فقالوا : بل حقن دماء المسلمين وصلاح ذات بينهم ,
قال : أخرجنا من هذه ؟
قالوا : اللهم نعم ،
قال : وأما قولكم : إن علياً قاتل ولم يسبِ كما سبى رسول الله
أفكنتم تريدون أن تسبوا أمكم عائشة وتستحلونها كما تستحل السَّبايا ؟

فإن قلتم : نعم فقد كفرتم ،
وإن قلتم : إنها ليست بأُمكم كفرتم أيضاً
فالله سبحانه وتعالى يقول :
( النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجه أمّهاتهم )

فاختاروا لأنفسكم ما شئتم ،

ثم قال : أخرجنا من هذه أيضاً

قالوا : اللهم نعم

قال : وأما قولكم : إن علياً قد محا عن نفسه لقب إمرة المؤمنين ، فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم حين طلب من المشركين يوم الحديبية أن يكتبوا في الصلح الذي عقده معهم
( هذا ما قاضى عليه محمدٌ رسول الله ) قالوا : لو كنا نؤمن أنك رسول الله ما صددناك عن البيت ولا قاتلناك ، ولكن اكتب ( محمد بن عبد الله ) فنزل عند طلبهم وهو يقول
: ( والله إني لرسول الله وإن كذَّبتموني )

فهل خرجنا من هذه ؟

قالوا : اللهم نعم

وكان من ثمرة هذا اللقاء وما أظهره فيه عبد الله بن عباس من حكمة بالغة وحجِّة دامغة أن عاد منهم عشرون ألفاً إلى صفوف علي بن أبي طالب رضي الله عنه ، وأصرَّ أربعة آلاف على خصومتهم ،

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ddd333ooo.rigala.net
 
عبد الله بن عباس رضي الله عنه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
قلعةالرقية الشرعية والعلوم الاسلامية00201023063442 :: منتدى قصص وحياة الصحابة-
انتقل الى: