هذه قلعة تضمن الفوائد الفقهية والعلوم الشرعية
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  اب يتوب على يدي ابنة التسع سنوات

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 4443
تاريخ التسجيل : 18/12/2011

مُساهمةموضوع: اب يتوب على يدي ابنة التسع سنوات   الخميس يونيو 23, 2016 1:35 am

اب يتوب على يدي ابنة التسع سنوات

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
أما بعد :

أرسل هذه القصة إلى كل تائب وتائبة ليزدادوا إيمانا مع إيمانهم والى كل من تدفعه نسائم الطاعة إلى الدخول في رياض التوبة أن لا يخافوا ولا يحزنوا لان فرحة الله بعودة التائب إليه اشد من فرحة الأم حين ترى وليدها لأول مرة
هو سكير عربيد لا يهمه شيء اللائم والنائم والضاحك والباكي عنده سواء لا يأبه للوقت ولا لسوء العاقبة , كل ما يهمه من الآمر هو الخمر .

يعمل قليلا ويسكر كثيرا , نصحه رفاقه في العمل مرات ومرات :
يا رجل اتق الله في نفسك ومالك وولدك وبيتك اتق الله في دينك أيعقل أن تبذل كل هذا الجهد وتتعب كل هذا التعب ثم تبدده في طريق الشيطان؟

حذره رب عمله من مغبة أفعاله هذه ولكن لا حياة لمن تنادي ثم هدده بالفصل من العمل ولكنه تراجع وتنازل عن تهديده رأفة بأسرته .

زوجته صابرة محتسبة صبرها عند الذي لا يضيع أجر المحسنين , كلمته في هذا الأمر مئات المرات ولكن لا فائدة ترجى منه .

شكته لأهله وأهلها فحذروه ووعظوه ولا من مجيب وذهبت كل النصائح إدراج الرياح وما كان جوابه في كل مرة إلا : أنا حر افعل ما أريد عليكم أنفسكم .

يعود من عمله في الرابعة مساء ليستحم ويتزين ويلبس أحسن ما عنده من ثياب وكأنه ذاهب للقاء أمير أو وزير ,يعود عند الفجر يجر معصيته مرة وتجره مرارا وتتعثر قدماه إحداهما بالأخرى

وتسمع زوجته طرق الباب فتذهب لفتحه لتجده يترنح يمنة ويسرة أو لتجده ممدد
على الأرض , تنادي أطفالها ليعينوها على سحبه إلى الداخل
وفي اليوم التالي لا يستطيع النهوض من فراشه وكيف ينهض وقد بات ليلته في حضن الشيطان الرجيم يصحو عصرا مزبدا مرعدا يريد أكلا وشربا وقهوة وسجائر ثم يبدأ بتوزيع الأوامر
والنواهي آمرا زوجته بان تمسح له الحذاء لان عنده موعد مع الشيطان ورفاقه .

وما أن تكون هناك فرصة للحديث حتى تستغلها تلك المسكينة بكلماتها الهادئة :
يا ابن الحلال إما آن لك أن تتوب عن هذه المعاصي وتعد إلى الله ؟
إلا يكفي ما نحن فيه ؟
كدنا نهلك من الجوع والفضائح معا ,ا رحم عيالك ونفسك ولا تلقها في التهلكة

يرفع غطاء الخمر عن عقله قليلا وينظر إليها نظرة الحانق على عدوه
و يصرخ في وجهها : أين ملابسي أريد الخروج .

تصلي أم العيال وتناشد ربها أن يتوب على زوجها مما هو فيه
(( اللهم إليك أشكو ضعف قوتي وقلة حيلتي وهواني على الناس إلى من تكلني ))

ثم تنفجر باكية , ويراها طفلاها فيشاركانها البكاء والدعاء اللهم أهده إلى
صراطك
المستقيم ويعود الأطفال ليسالوا أمهم ما هذا الذي فيه أبانا ؟
أمجنون هو أم به شيء من مرض ؟
والمسكينة تقول ادعوا الله له بالشفاء لعله يستجيب لكما

ووقعت الواقعة
فبعد أن أنهى ليلته العفنة في إحدى الحانات لم يجد معه من النقود ما يكفي
لتلك
النشوة الزائفة الخبيثة وانهال عليه صاحب الشيطان بالسب والشتم :
نحن لم نفتح هذه الخمارة لندين ونستدين حتى وان كنت من زبائننا الدائمين .

إلا لعنة الله على الشيطان ليس له صاحب ولا صديق فما أن يظفر منك بمعصية
حتى يتبرأ منك , قفل عائدا إلى بيته يجر معصيته مرة وتجره مرارا .

كعادته عاد إلى البيت فجرا وفتح له الباب وقعت عيناه على طفلته بنت التاسعة
ولكن هذه المرة يراها بغير العين التي كان يراها فيها سابقا :

أي بنية ما الذي أيقظك في مثل هذه الساعة من الليل ؟
وأجابته الصغيرة ونور البراءة في وجهها
انه الفجر يا أبت قمت لأصلي الفجر هل صليت يا أبت أم ننتظرك لنصلي سوية ؟

وكأن صاعقة ضربته فقال مرتعشا لا ......
لم أصل بعد , قالت الصغيرة لعل الوقت لم يحن بعد سأوقظ أمي وأخي لنصلي
معا إذن , قال لا .........لا استطيع أريد النوم فقط قد نصلي معا غدا إن شاء
الله .

جلس على الأريكة ليستريح فجاءته الصغيرة تمسح خديه بيديها الصغيرتين
وتقول : يا أبت ما صليت صلاة إلا ودعوت لك فيها لأنني احبك فهل تدعو لي أنت يا
أبي ؟

صمت الرجل برهة أحس.... بأنها دهرا وتفصد جبينه عرقا بماذا يجيبها ؟

واخذ كل مأخذ وهو يقول في نفسه قد سألتك ابنتك سؤالا بسيطا لا تستطع الإجابة
عليه فكيف بك غدا عندما يسألك الله عن كل إعمالك هذه فبماذا ستجيبه ؟
أتخجل من ابنتك ولا تخجل من الله ؟

بدأ يتمتم بكلمات بينه وبين نفسه كأنه يهذي هذي المحموم..... الله .... الصلاة
....الموت

وبينما هو في تمتماته واذا بالمؤذن يرفع كلمة الحق
إلى عنان السماء ... الله اكبر الله اكبر

اقشعر لها بدنه وفاضت عينه لكأنه يسمعها لأول مرة في حياته وبكى حتى
سمعت زوجته بكائه فجاءت تربت على ظهره :
لا عليك يا ابن عم إن كان قد الم بك شيء أحضرنا لك الطبيب

نظر إليها نظرة الطفل العائد إلى أمه بعد غيبة طويلة والدموع في عينيه :
نعم الزوجة أنت ونعم الأم أنت ,مسح دموعه بأكمام قميصه وقال لها :
أيقظي الولد للصلاة ريثما أعود

ذهب إلى الحمام تطهر وتوضأ وعاد بعد دقائق فوجدهم في انتظاره
كأنه يراهم لأول مرة :
يا حسرة نفسي على نفسي,قد كنت في غفلة عن هذا, امن
المعقول أن تكون عندي كل هذه النعم واكفر بها لا والله لن افعلها ثانية ما
حييت
اعتدل بقامته اعتدال المريض إذا صح وقال بنبرة الخطيب إذا تكلم هيا يا بني
أنت الإمام لصلاة هذا الفجر وغدا سأكون انأ الأمام أو نصليها في المسجد
أفضل , هيا خذوني معكم
إلى أين ؟

إلى طريق التوبة ........ إلى طريق الله

وبكت زوجته وبكى الأطفال وبكى هو وبكيت أنا

وربما تبكون انتم إذا قرأتموها أتدرون لماذا ؟

لأننا عندما نصل إلى نقطة التماس مع الله ونلقي بأنفسنا في أحضانه لا بد لكل منا أن يبكي .

اللهم تب علينا انك أنت التواب الرحيم .....اللهم آمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ddd333ooo.rigala.net
 
اب يتوب على يدي ابنة التسع سنوات
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
قلعةالرقية الشرعية والعلوم الاسلامية02 :: قصص التائبين والزاهدين والعائدين الى الله سبحانه-
انتقل الى: