هذه قلعة تضمن الفوائد الفقهية والعلوم الشرعية
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مواقف حذيفة بن اليمان، رضي الله عنه، يوم الخندق.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 4443
تاريخ التسجيل : 18/12/2011

مُساهمةموضوع: مواقف حذيفة بن اليمان، رضي الله عنه، يوم الخندق.   الأحد يوليو 10, 2016 1:23 pm

مواقف حذيفة بن اليمان، رضي الله عنه، يوم الخندق.
مواقف حذيفة بن اليمان، رضي الله عنه، يوم الخندق.
بقلم: ذ. نافع الخياطي.

يُعَدُّ هذا الصحابي الجليل من نُجباء أصحاب محمد، صلى الله عليه وسلم، وهو صاحب سرِّ رسول الله، صلى الله عليه وسلم، ورجل يختاره الرسول، صلى الله عليه وسلم، ليجعل من قلبه مُسْتودعاً لِسِرِّه !! لرجل عظيم القدر، كبير الشَّأْن...

كان لحذيفة بن اليمان، رضي الله عنه، "قصة" يوم الخندق.. وذلك عندما أرسل الله تعالى ريحاً قلعت خيام المشركين.. وردّهم على أعقابهم خاسئين {ولم ينالوا خيرا}.

عن محمد بن كعب القرظي، قال:

قال رجل من أهل الكوفة لحذيفة بن اليمان: يا أبا عبد الله، أرأيتم رسول الله، صلى الله عليه وسلم، وصحبتموه؟

قال: نعم يا ابن أخي.

قال: فكيف كنتم تصنعون؟

قال: والله لقد كنا نجهد.

قال: فقال: والله لو أدركناه ما تركناه يمشي على الأرض، ولحملناه على أعناقنا.

قال: فقال حذيفة: يا ابن أخي، والله لقد رأيتُنَا مع رسول الله، صلى الله عليه وسلم، بالخندق، وصلى رسول الله، صلى الله عليه وسلم، هَوِياًّ من الليل([1])، ثم التفت إلينا فقال: "مَنْ رجل يَقُومُ فينظر لنا ما فعل القوم ثم يرجع" - يَشْرِطُ له رسول الله، صلى الله عليه وسلم- الرَّجْعَة- "أسأل الله تعالى أن يكون رفيقي في الجنة؟".

فما قام رجلٌ من القوم، من شدَّة الخوف، وشدَّة الجوع، وشدَّة البرد، فلمَّا لم يقم أحد دعاني رسول الله، صلى الله عليه وسلم، فلم يكن لي بدٌّ من القيام حين دعاني، فقال:

"يا حذيفة ! اذهب فادخل في القوم، فانظر ماذا يصنعون، ولا تُحْدِثنَّ شيئاً حتى تأتينا".

قال: فذهبتُ فدخلتُ في القوم والرّيح وجنود الله تفعل بهم ما تفعل، لا تُقِرُّ لهم قِدْراً ولا ناراً ولا بناءً.

فقام أبو سفيان، فقال: يا معشر قريش، لينظر امرؤ مَنْ جليسه؟

قال حذيفة: فأخذت بيد الرجل الذي كان إلى جنبي، فقلت: مَنْ أنت؟

قال: فلان ابن فلان.

ثم قال أبو سفيان: يا معشر قريش، إنَّكُم والله ما أصبحتم بدار مقام، لقد هلك الكُراع([2]) والخفّ، وأخلفتنا بنو قريظة، وبلغنا عنهم الذي نكره، ولَقِينَا من شدَّة الريح ما ترون، ما تطمئنُّ لنا قِدْرٌ، ولا تقوم لنا نار، ولا يستمسك لنا بناء، فارتحلوا فإني مرتحل، ثم قام إلى جَمَلِهِ وهو معقول، فجلس عليه، ثم ضربه، فوثب به على ثلاث، فوالله ما أُطلق عقاله إلا وهو قائم، ولولا عهد رسول الله، صلى الله عليه وسلم، إليَّ "أن لا تُحْدِثَ شيئا حتى تأتيَني"،لو شئتُ، لقتلتُه بسهم.

قال حذيفة: فرجعتُ إلى رسول الله، صلى الله عليه وسلم، وهو قائم يُصلي في مِرْطٍ([3]) لبعض نسائه، مُرَحَّل([4]).

فلمَّا رآني أدخلني إلى رجليه، وطرح عليَّ طَرف المِرْط. ثم ركع وسجد، وإني لفيه، فلمّا سلَّم أخبرتُه الخبر، وَسَمِعَتْ غطفان بما فعلت قريش، فانشمروا راجعين إلى بلادهم([5]).

قال ابن إسحاق: ولما أصبح رسول الله، صلى الله عليه وسلم، انصرف عن الخندق راجعا إلى المدينة والمسلمون، ووضعوا السلاح.

العبر المستخلصة من هذه القصة:

1- حذيفة، رضي الله عنه، يؤتمن على سرِّ رسول الله، صلى الله عليه وسلم، ولم يبح به لأحد.

2- انتقام الله عز وجل من أعداء رسول الله، صلى الله عليه وسلم، يوم الخندق بجنود الله، وشدة الرياح، حيث هُزموا ورُدُّوا على أعقابهم خاسئين.

3- اشتياق رجل من التابعين لرؤية رسول الله، صلى الله عليه وسلم، ومحبته، والدفاع عنه، وإيثاره على كل شيء.

4- الرسول، صلى الله عليه وسلم، ينتدب من يستطلع أخبار العدو ليلاً في غزوة الخندق، ويرجو الله أن يكون معه في الجنة.

5- كان الرجل المنتدب الذي فرح بأداء مهمة استطلاع أخبار العدو؛ هو حذيفة بن اليمان، رضي الله عنه.

6- حدوث وقعة الخندق في وقت اجتمعت فيه شدة الخوف، وشدَّة الجوع، وشدَّة البرد.

7- حذيفة يصف حالة الكفار، وكيف نُفِّذَ فيهم أمر الله تعالى.

8- أبو سفيان يُعْلن مظاهر هزيمة الكفار، ويدعو لنفير قومه، ورجوعهم من حيثُ أتواْ.

9- حذيفة، رضي الله عنه، يلتزم بتطبيق الوصية النبوية أثناء تأديته مهمة استطلاع أخبار العدو، ولم يتصرف أي تصرف آخر من شأنه مخالفة أمر الرسول، صلى الله عليه وسلم، ولذلك كان بإمكانه أن يقتل أبا سفيان بسهم، فلم يقتله.

10- تفرُّق جموع المشركين وحلفائهم من غطفان، وغيرهم مخذولين منهزمين.

11- رجوع النبي، صلى الله عليه وسلم، وأصحابه من الغزوة إلى المدينة، منتصرين مظفرين، مصداقا لقوله تعالى: (إن الله يدافع عن الذين آمنوا)([6])، وقوله: (وكان حقا علينا نصر المومنين)([7]). والحمد لله رب العالمين.



([1]) - هوياًّ من الليل: قطعة منه.


([2]) - الكُراع: الخيل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ddd333ooo.rigala.net
 
مواقف حذيفة بن اليمان، رضي الله عنه، يوم الخندق.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
قلعةالرقية الشرعية والعلوم الاسلامية00201023063442 :: منتدى قصص وحياة الصحابة-
انتقل الى: