هذه قلعة تضمن الفوائد الفقهية والعلوم الشرعية
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ]لجنيد البغدادي[عدل]

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 4443
تاريخ التسجيل : 18/12/2011

مُساهمةموضوع: ]لجنيد البغدادي[عدل]   الإثنين يوليو 18, 2016 11:57 am

لجنيد البغدادي[عدل]


الجنيد

معلومات شخصية
الاسم الكامل أبو القاسم الجنيد محمد بن الجنيد النهاوندي البغدادي القوايري
الميلاد 221 هـ
بغداد، العراق
الوفاة 297 هـ
بغداد، العراق
الإقامة من بغداد
الجنسية Flag of Iraq.svg العراق تعديل القيمة في ويكي بيانات
الديانة أهل السنة
الحياة العملية
الحقبة قرن 3 هـ
تعلم لدى الحارث المحاسبي تعديل القيمة في ويكي بيانات
طلاب الحسين بن منصور الحلاج تعديل القيمة في ويكي بيانات
الاهتمامات التصوف
سبب الشهرة لقب بـ "إمام الطائفتين" (الصوفية والفقهاء)
تأثر بـ الحارث المحاسبي
سري السقطي (خاله)
أثر في أبو محمد الجريري
أبو العباس بن عطاء
ابن الفرغاني
أبو يعقوب النهرجوري
علي بن محمد المزين
أبو محمد المرتعش
أبو بكر بن أبي سعدان
تعديل طالع توثيق القالب
أبو القاسم الجنيد بن محمد الخزاز القواريري، أحد علماء أهل السنة والجماعة ومن أعلام التصوف السني في القرن الثالث الهجري[1]، أصله نهاوند في همدان (مدينة اذرية)، ولد سنة نيف وعشرين ومئتين للهجرة ومولده ومنشؤه ببغداد[2]. قال عنه أبو عبد الرحمن السلمي: «هو من أئمة القوم وسادتهم؛ مقبول على جميع الألسنة»[1].
صحب جماعة من المشايخ، وأشتهر بصحبة خالهِ سري السقطي، والحارث المحاسبي، ودرس الفقه على أبي ثور، وكان يفتي في حلقتهِ وهو ابن عشرين سنة، وتوفي يوم السبت سنة 297 هـ[1].
محتويات [أخف]
1 سيره
2 هيأته ووصفه
3 أصحاب الجنيد
4 أساتذته
5 من أقواله
6 مؤلفاته
7 وفاته
8 مقالات ذات صلة
9 مصادر
سيره[عدل]
قال: "كنت بين يدي سري ألعب، وأنا ابن سبع سنين، وبين يديه جماعة يتكلمون في الشكر؛ فقال لي: "يا غلام! ما الشكر" قلت: "الشكر ألا تعصي الله بنعمه". فقال لي: "أخشى أن يكون حظك من الله لسانك!" قال الجنيد: "فلا أزال أبكي على هذه الكلمة التي قالها لي السري"[3].
وقال: "قال لي خالي سري السقطي: "تكلم على الناس!" وكان في قلبي حشمة من ذلك، فاني كنت أتهم نفسي في أستحقاق ذلك، فرأيت ليلة في المنام، رسول الله - وكانت ليلة جمعة -فقال لي: "تكلم على الناس!". فانتبهت، وأتيت باب سري قبل أن أصبح، فدققت الباب، فقال: "لم تصدقنا حتى قيل لك!". فقعدت في غد للناس بالجامع، وأنتشر في الناس أني قعدت أتكلم، فوقف علي غلام نصراني متنكر وقال: "أيها الشيخ! ما معنى قوله : (أتقوا فراسة المؤمن. فإنه ينظر بنور الله) فأطرقت، ثم رفعت رأسي فقلت: "أسلم! فقد حان وقت إسلامك!" فأسلم"[4].
هيأته ووصفه[عدل]
كان الجنيد كما ذكر أبو عادل الشبلي : اما عن هيأته فقد رأيته أبيضا أخضر العينين طويل الأنف مستقيم الحاجبين طويل القامة أعجمي المنظرة له لحية إلى سرته عاش 80 عاما ابوه محمد بن الجنيد النهاوندي وامه هي شاه بنت يزدجر وهي من سلالة ملك فارس كسرى وكانت مسلمة في ذلك الوقت هي و أبوها أما محمد القواريري فكان يبيع الزجاج بفارس وكان يتكلم اللغة الفارسية وأبوه الجنيد الأول كان بنهاوند وام الجنيد الاول هي تگميليآ من البصرة هاجر آبائها إلى البصرة وتزوجها الجنيد الأول كما سمعت هذا من الجنيد ( هشام بن فاتك الجريري )
أصحاب الجنيد[عدل]
أبو بكر الشبلي
أبو محمد الجريري
وأبن الأعرابي أبو العباس أحمد بن محمد بن زياد
إسماعيل بن نجيد
علي بن بندار أبو الحسن الصيرفي
عبد الله بن محمد الشعراني أبو محمد الرازي الأصل
أبو الحسين علي بن هند القرشي الفارسي، من كبار مشايخ الفرس وعلمائهم
أساتذته[عدل]
الشيخ المجتهد إبراهيم بن خالد بن أبي اليمان أبو ثور الكلبي الفقيه البغدادي
الشيخ الحارث المحاسبي
الشيخ أبو جعفر محمد بن علي القصاب البغدادي الصوفي
محمد بن إبراهيم البغدادي البزاز أبو حمزة
بشر بن الحارث
سري السقطي
من أقواله[عدل]
من أقواله المشهورة: "الطرق كلها مسدودة على الخلق إلا على من اقتفى أثر الرسول"[5]. وقال: " من لم يحفظ القرآن، ولم يكتب الحديث، لا يقتدي به في هذا الأمر لأن علمنا هذا مقيد بالكتاب والسنة "[6].
من مواعظ الجنيد البغدادي يقول : "إنما اليوم إن عقلتَ ضيفٌ نزل بك وهو مرتحل عنك، فان أحسنت نزله وقِراه شهد لك وأثنى عليك بذلك وصدق فيك، وإن أسأت ضيافته ولم تحسن قراه شهد عليك فلا تبع اليوم ولا تعد له بغير ثمنه. واحذر الحسرة عند نزول السكرة فإن الموت ءاتٍ وقد مات قبلك من مات".
"اتق الله وليكن سعيك في دنياك لآخرتك فإنه ليس لك من دنياك شئ، فلا تدخرن مالك ولا تتبع نفسك ما قد علمت أنك تاركه خلفك ولكن تزود لبعد الشقة، واعدد العدة أيام حياتك وطول مقامك قبل أن ينزل بك قضاء الله ما هو نازل فيحول دون الذي تريد، صاحِب الدنيا بجسدك، وفارقها بقلبك، ولينفعك ما قد رأيت مما سلف بين يديك من العمر وحال بين أهل الدنيا وبين ما هم فيه، فإنه عن قليل فناؤه، ومخوف وباله، وليزِدك إعجابُ أهلها زهداً فيها وحذراً منها فإن الصالحين كانوا كذلك". "اعلم يا ابن آدم أنّ طلب الآخرة أمر عظيم لا يقصر فيه إلا المحروم الهالك، فلا تركب الغرور وأنت ترى سبيله، وأخلِص عملك، واذا أصبحت فانتظر الموت، وإذا أمسيت فكن على ذلك، ولا حول ولا قوة الا بالله، وإنّ أنجى الناسِ من عمل بما أنزل الله في الرخاء والبلاء"
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ddd333ooo.rigala.net
 
]لجنيد البغدادي[عدل]
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
قلعةالرقية الشرعية والعلوم الاسلامية00201023063442 :: منتدى ملتقى اهل الفكر-
انتقل الى: