هذه قلعة تضمن الفوائد الفقهية والعلوم الشرعية
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  أحمد بن عجيبة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 4443
تاريخ التسجيل : 18/12/2011

مُساهمةموضوع: أحمد بن عجيبة    الثلاثاء أغسطس 02, 2016 1:35 pm


أحمد بن عجيبة

معلومات شخصية
الميلاد 1758
تطوان في المغرب
الوفاة 1808
شرق تطوان في المغرب
الإقامة من المغرب
الجنسية Flag of Morocco.svg المغرب تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الديانة أهل السنة، أشعرية
المذهب مالكي
الحياة العملية
الحقبة 1758 - 1808
المهنة كاتب السيرة الذاتية تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
الاهتمامات التصوف
التفسير
تعديل طالع توثيق القالب
أحمد بن عجيبة (1162 - 1224 هـ / 1748 - 1809 م) ، أحد علماء أهل السنة والجماعة ومن أعلام التصوف السني في القرن الثاني عشر الهجري في المغرب[1].
محتويات [أخف]
1 اسمه ونشأته
2 طلبه للعلم
3 سيرته
4 مؤلفاته
5 وفاته
6 مصادر
7 وصلات خارجية
اسمه ونشأته[عدل]
هو أبو العباس أحمد بن محمد بن المهدي بن الحسين بن محمد بن عجيبة الإدريسي الحسني الشريف[1]، وُلد في مدشرا عجيبش في مدينة تطوان المغربية سنة 1161 هـ الموافق 1758م[2]. واشتغل بتعلم القرآن الكريم والطاعات من صلاة وذكر منذ طفولته المبكرة.
طلبه للعلم[عدل]
حفظ القرطبية في الفقه وهو يرعى الغنم من غير أن يعرف اسمها، كذلك الأجرومية في اللغة، ومتن ابن عاشر. أتم حفظ القرآن الكريم على جده المهدي والشيخ أحمد الطالب [3] وشرع في طلب العلم وعمره تسع سنوات فأخذ العلم من مشائخ عدة منهم: الشيخ عبد الرحمن الكتامي، والشيخ العربي الزوادي والفقيه محمد أشم والشيخ محمد السوسي السملالي، وفي سنة 1181 هـ قَدِم مدينة تطوان بالمغرب حيث واصل طلب العلم حيث لازم الشيخ أحمد الرشا والشيخ عبد الكريم بن قريش وغيرهما، ودرس في فاس على الشيخ التاودي بن سودة والشيخ محمد بنيس.
سيرته[عدل]
اشتغل بالتدريس في مدينة تطوان لمدة خمس عشرة سنة. وفي سنة 1208 هـ كان راجعاً من فاس فأحب المرور على أحمد الدرقاوي في بادية بني زروال فالتقى بالشيخ محمد البوزيدي تلميذ الشيخ الدرقاوي فقال له: جعلك الله كالجنيد يتبعك أربع عشرة مرقعة. ثم ذهب به إلى الشيخ الدرقاوي، وفرحا بقدومه كثيراً ورحبا به، وأقام عندهما ثلاثة أيام ثم رجع إلى تطوان لمدة قصيرة ليرجع بعدها للشيخ محمد البوزيدي المذكور ويأخذ عنه ويسلك على يديه.
ثم لبس المرقعة الصوفية ووضع السبحة في رقبته على عادة صوفية الطريقة الدرقاوية، ثم أذن له شيخه بالخروج للسياحة والدعوة لله تعالى فاجتهد في ذلك حتى أنفق كل ماله وكان ميسوراً حتى أنه باع كتبه ومراجعه العلمية. كذلك وقد بنى زوايا صوفية في منطقة جبالة في المغرب.
مؤلفاته[عدل]
لابن عجيبة كتب كثيرة تزيد عن الأربعين مؤلفاً، منها[4]:
إبعاد الغمم عن إيقاظ الهمم في شرح الحكم، وهو شرح على الحكم العطائية.
الفتوحات الإلهية، وهو شرح على المباحث الأصلية.
البحر المديد في تفسير القرآن المجيد، وهو تفسير للقرآن الكريم.
الدرر الناثرة في توجيه القراءات المتواترة، طبع بتحقيق من عبد السلام العمراني الخالدي - بيروت: دار الكتب العلمية، 1434 هـ.[5]
وفاته[عدل]
توفي ابن عجيبة في 7 شوال 1224 هـ الموافق 1808م بالطاعون[2] في بيت شيخه محمد البوزيدي بقرية "غمارة" شرق مدينة تطوان وبه دفن ثم نقل إلى "الزميج" حيث أعيد دفنه هناك.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ddd333ooo.rigala.net
 
أحمد بن عجيبة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
قلعةالرقية الشرعية والعلوم الاسلامية00201023063442 :: قصص الصالحين والعارفين-
انتقل الى: